التجربة

معرض الكتاب. شاشة كبيرة ملونة

هنالك شيء أعاني منه منذ فترة طويلة وأعتقد بأنني لا زلت أعاني منه. إنها مبالغة التفكير فيما سيحدث لي، أو للإنسان بشكل عام، عندما يجرب. التجربة، كلمة فضفاضة. تغير مجرى حياة الإنسان. يقال بأن الإنسان هو نتيجة تجاربه التي يخوضها. فكل تجربة تضع عليك بصمتها الخاصة. كل تجربة تضيف إليك معلومات مختلفة عن غيرها وبالتالي تنحت شكلك المستقبلي. فهنالك -مثلا- من يرث الفن عن أسرته وذلك نتيجة لنشأته في هذه الأسرة فقد ألمّ بكل ما يُعنى بالفن وأهله. وهنالك من يهتم بالفنون وتجد ألا أحد من حوله يهتم به سواء أسرته أو من تربى وترعرع معه. وتراه يكرس كل تجارب حياته في التعرف أكثر وأكثر عن الفن. وهذا مجال واحد، ولكن هنالك الطب والهندسة والصناعة والتجارة. ما هو الفن أصلًا؟ أليس هو كلّ حرفة يتقنها الإنسان؟

أصبحت عندما أتأمل الناس سواء في الشارع أو في أي مكان، في الوقت الذي تظهر فيه شخصياتهم لي. أبدأ بالتفكير: ما التجارب التي خاضها، وما المواقف التي مرت به، حتى جعلته هذا الشخص الذي يقف على رجليه اليوم أمامي؟ وهذا السؤال لا تنتهي إجابته إلا بعد فترة طويلة جدا. وغالبا ما تكون الإجابة ممتعة ومليئة بالدراما.

نأتي لبعض الأمثلة سويةً:

طفل صغير، لا يزال في مرحلة دراسته الابتدائية، تتمحور حياته حاليا حول المدرسة والمنزل. علاقاته هي زملاؤه في المدرسة وأسرته في المنزل، إخوته ووالديه. بالتأكيد أن هذا الطفل يتشاجر مع إخوته، كأي أسرة بشرية طبيعية. لكن الذي يتم ملاحظته هنا هو أن الطفل شديد الانفعال عندما يتعرض للإهانة من إخوته أو والديه. وحتى لو كانت الإهانة بسيطة أو صغيرة لفظيا. هل يعني انفعاله أنه لا يدافع عن نفسه عندما يتعرض لإهانة من زملائه؟ هل يقوم بكتمان الأمر ولا يصدر ردة فعل مباشرة عندما يتعرض للإهانة؟ هل ذلك يفسّر انفعاله الشديد وغضبه عندما يتعرض لإهانة في المنزل؟ فكتمان وعدم رد فعله على الإهانات التي يتلقاها في المنزل تجعل منه قنبلة عندما يتعرض للإهانة من أحد أفراد أسرته.

نأخذ مثالا آخر: طفل صغير أيضا، نفس الحال، الابتدائية، حياته تتمحور على… وجميع البلا بلا بلاز. لكن عندما يتعرض هذا الطفل لإهانة في المنزل فإنه لا يبدي أي ردة فعل، ربما يكشر بوجهه أو يغضب لكنه لا يرد الإهانة أو يخبر الطرف الذي يهينه بأن يحترم نفسه. وهكذا، يتلقى الإهانات من إخوته ووالديه بشكل مستمر. لكن تعال وشاهده عندما يتعرض لأصغر إهانة خارج المنزل سواء في المدرسة أو أي مكان. فإنه يمزق الذي أهانه إربا، من خصام وصراخ وربما ضرب ولكم. ولو كانت إهانة بسيطة جدا. وقد يتطور الأمر لأكثر من ذلك فيكبر وتكبر هذه الصفة معه. فمثلا لو أخطأ أحد ما دوره في الطابور وأتى (سواءً سهوًا أو متعمدا) أمام طفلنا هذا. فربما يعتبر ذلك إهانة ويبدأ في انفعاله. قنبلة موقوتة كما يقولون. أو قنبلة حساسة للإهانات. هل تصرف أسرته معه يفسّر انفعاله الشديد خارج المنزل؟ 

إن الأمثلة عن كيف أن التجربة تنحت وتمهد طريق الإنسان الذي سيسلكه نحو مستقبله لا تعد ولا تحصى. بإمكانك التفكير في أي حدث يحدث على أنه تجربة تبقى في الذهن وتصيغ للإنسان دربه.

ماذا عنك؟

تخيل كمية التجارب التي عشتها: العلاقات الفاشلة، والحظ العاثر كما تسميه، وطفولتك، وعلاقتك مع رئيسك أو زملائك، وعلاقتك الحالية مع أفراد أسرتك، واهتماماتك الحالية. أهذا كله جعلك ما أنت عليه اليوم؟ فكر كيف تجعل التجارب القادمة التي تخوضها أن تكون سبيلا في تنمية حياتك وتحسينها. آخذا في الاعتبار أن الإنسان نتيجة تجاربه التي يخوضها. وأن الخوف هو محرك الإنسان الأول.

في النهاية لا يجب عليك الشعور تجاه تجاربك بمشاعر معينة. الامتنان، والكره، والقناعة، والسعادة، والحزن وغيرها كلها مشاعر من الممكن أن تشعر بها عندما تتذكر تجاربك. ولا توجد صيغة محددة للتعامل معها. لكن الأهم أن تكون واعيا عما تخوض تجربته وأن تتعلم منه أقصى قدر ممكن من المعلومات التي تفيدك في المستقبل، سواء بالتحليل أو بالتأمل أو بأي طريقة أخرى.

رأيان على “التجربة

  1. استوقفني حديثك عن الفن ، منذ أيام قلائل كنت افكر في ماهيّة الفن ، خلصت إلى أن كل علم و حرفة تعتبر فن ، خلق شيء من اشياء متفرقة يعتبر فن ( في الطب الهندسة العلوم الطبيعية الشعر الاخراج التمثيل و الكتابة .. الخ ) .. وصلت في آخر تفكيري الى ان الفن هو الجزء المخفي وراء كل مسمّى او تصنيف لأي عمل . ولو قدّر الناس الفن الصِرف لما احتاج أحد ان يعمل في وظيفة داخل نظام رأس مالي . و الدليل على ذلك ان معظم الفنانين ( كُتّاب و رسامين ) عاشوا تحت خط الفقر طوال حياتهم .
    بالنسبة لحديثك عن التجارب ، المضحك المبكي فيها انه حتى التجارب التي لم نتوقف عندها للتساؤل ، او حتى التجارب التي لا ندري اننا مررنا بها ، تبقى في عقلنا اللاواعي و تنصبغ بها شخصيتنا . مدونة رائعة عمار . استمر .

    إعجاب

    1. “الفن هو الجزء المخفي وراء كل مسمى او تصنيف لأي عمل” تعريف مثير للاهتمام حقا. فعلا، العمليات التي يقوم بها الشخص والخطوات لإنتاج عمل ما أو إنجاز مهمة ما، تعتبر فنا خالصا. سعيد بأن المقالة نالت إعجابك د. أشواق. ابقي آمنة.

      Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: